الأکثر قراءه
الأکثر تعلیقا
أحدث الأخبار

جامع الاخبار الممیزه

Wednesday, 20 June 2018
 / 
الأربعاء ٦ شوّال ١٤٣٩
 / 
8:14
 
 
نظرات: 650 بازدید
آخر تحديث : Thursday, September 17, 2015
مقتل السياح المكسيكيين يحرج السلطات المصرية
0 0 بازدید 0 نظر
[-] نص [+]

تعيش السلطات المصرية هذه الايام حالة من الحرج الشديد بسبب مقتل ثمانية سياح مكسيكيين واربعة من مرافقيهم السياحيين المصريين في منطقة الواحات في الصحراء الغربية، اثر اطلاق طائرات مروحية عسكرية صواريخ على قافلتهم من سيارات الدفع الرباعي، وربما كان هذا الحرج سيكون اكبر لو ان هؤلاء السياح كانوا من جنسيات اوروبية او امريكية.

الرواية المصرية حول كيفية مقتل هؤلاء اتسمت بالارتباك، فتارة قالت ان هؤلاء السياح دخلوا منطقة محظورة، ولم يملكوا تصريحا رسميا بدخولها، وتارة اخرى ان الطائرات المصرية كانت تطارد ارهابيين والتبس عليها الامر، ولكنها اعترفت في نهاية المطاف بان القتل تم بطريق الخطأ، خاصة بعد ان قدمت الشركة المنظمة لهذه الجولة السياحية تصريحا خطيا رسميا للقيام بها.

الحكومة المكسيكية التي تحترم رعاياها وتحرص على سلامتهم زارت القاهرة على رأس وفد يضم خبراء امنيين، وثمانية من اسر الضحايا والمصابين الستة الذين يعالجون في احد مستشفيات القاهرة.

السيد سامح شكري وزير الخارجية المصري الذي استقبل نظيرته المكسيكية اكد ان الحكومة ستقوم باجراء تحقيق سريع وشامل وشفاف لتحديد الملابسات والمسؤوليات والاسباب التي ادت الى هذا الحادث المؤسف، وتنفيذ كل ما تنتهي اليه هذه التحقيقات من نتائج، ولكنه لم يقدم اي اعتذار للحكومة المكسيكية.

التعهد باجراء تحقيقات شفافة في هذه المأساة امر جيد، ولكن من غير المتوقع ان يتم معاقبة من اقدموا على هذه الجريمة لانهم من الجيش اولا، ولان التبرير جاهز، وهو ارتكاب “خطأ” بسبب حساسية المنطقة امنيا، وتصاعد نشاط الجماعات الارهابية فيها.

ان هذه المأساة تلفت النظر الى عمليات عسكرية يخوضها الجيش المصري في سيناء، وتؤدي الى مقتل العشرات من الابرياء من اهل المنطقة او اصابتهم تحت عنوان مكافحة الارهاب، مع فارق بسيط، ان هؤلاء الضحايا ليسوا مكسيكيين او اوروبيين، ولذلك لا يهتم احد بهم، وتحديد الظروف التي قتلوا فيها.

والاهم من ذلك ان اعمال خطف لمواطنين فلسطينيين ومصريين وقعت في سيناء، ولم يتم انشاء اي لجنة تحقيق حول ظروف اختطافهم، والمكان المحتجزين فيه، وآخرهم اربعة من ابناء قطاع غزة، كانوا في طريقهم الى المطار عبر سيناء.

مصر بحاجة ماسة الى عودة السياحة التي كانت تدر دخلا سنويا يقدر بحوالي 12 مليار دولار على الخزينة المصرية، ولكن هذه العودة تظل مشروطة بتقديم الضمانات الامنية للسياح ودولهم في الوقت نفسه، ولا نعتقد ان مقتل السياح المكسيكيين، بالطريقة التي تم بها يصب في هذه الخانة.

محاربة الارهاب حق مشروع، والشيء نفسه يقال ايضا عن ضرورة فرض هيبة الدولة وسيادتها على جميع اراضيها، لكن حماية ارواح المدنيين، سواحا كانوا او مواطنين، امر حتمي من قبل الدولة ايضا، وبذلها كل الاحتياطات والوسائل الممكنة في هذا المضمار.

کلمات المفتاحیة
التعليقات المنشورة
يجب أن تستجيب للشروط التالية:

الاسم الكامل:
البريد الإلكتروني:
تعليق:
شار برأيك
إسم المستخدم :
البريد الإلكتروني:
التعليق:
انشر
چاپارک
جميع حقوق النشر محفوظة لـ " جام نیوز"