عناصر "داعش" يشكلون خطراً حتى بعد موتهم .. كيف؟!
أفادت صحيفة فايننشال تايمز في عددها الصادر، اليوم الأربعاء، أن مدينة الموصل من المتوقع أن تكون مليئة بالفخاخ القاتلة التي وضعها تنظيم "داعش" الارهابي.

وبحسب "السومرية نيوز" فقد ذكرت الكاتبة إريكا سولومن من صحيفة فايننشال تايمز تحت العنوان السابق قائلة إنه من المعتقد أن مسلحي تنظيم "داعش" لديهم شبكة كبيرة من الأنفاق لاستخدامها في تراجعهم.

وتقول الكاتبة، إن عناصر التنظيم يشكلون خطرا حتى بعد موتهم، منوها الى تصريح الرائد محمد كريم من قوات البيشمركة المشاركة في القتال "عادة ندفن الجثث على الفور، لكننا نعتقد أن أحد هذه الجثث (في إشارة لجثت مسلحي التنظيم) بها حزام ناسف، لذلك لا نقدر على لمسها".

ويعرض الرائد للكاتبة ألغاما أرضية تم العثور عليها مدفونة في الأرض في قرية بدنة الصغرى، وأشلاء لاثنين من مسلحي التنظيم اللذين فشلا في تفجير أنفسيهما قبل أن تجهز عليهما طائرة من طائرات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، على حد قول الصحيفة.

وتنقل الكاتبة القول عن خبراء إنه حتى لو لم يقاتل مسلحو التنظيم بشراسة، فإن النتائج قد تكون سيئة للغاية.

وتنقل الكاتبة عن ماثيو هينمن، من مركز جينز لدراسات الإرهاب والتمرد، القول إن قوات التنظيم لديها خبرة عالية في حرب العصابات بعد خوضهم معارك في الفلوجة والرمادي وتكريت، كما أنهم أعدوا الكثير من المواقع الدفاعية وشبكة من الخنادق التي يصل عمقها إلى 4 أمتار.

ويقول هاينمن "لابد أن التنظيم قد أعد تشكيلا للبقاء وإثارة الاضطرابات الأمنية إذا ما تم السيطرة على المدينة (من قبل القوات العراقية)".

وتذكر الكاتبة أن أحد قادة البيشمركة أراها في منطقة مفتى شبه الخالية، التي تم السيطرة عليها، مدخل نفق لا يكاد يبدو للعيان، وقال لها إنه بعد السيطرة على المنطقة "خرج شخص مسلح بالقنابل وقتل جنرالا من قوات البيشمركة".

وتقول الكاتبة إن هناك الكثير من المناطق التي تعتقد القوات إنها مفخخة، وإن بعض تلك الألغام يمكن تفجيرها بعد ساعات من دخول المكان وليس بمجرد دخوله.

المصدر:العالم

کد خبر: 275909
تاریخ مخابره : ۱۳۹۵/۷/۲۸ - ۱۱:۴۳
چاپ خبر

جام نیوز
اخبار رسانه های برون مرزی